ألا إن عيني بالبكاء تهلل

ديوان أحيحة بن الجلاح

أَلاّ إِنَّ عَيني بِالبُكاءِ تُهلِّلُ

جُزوعَ صَبورٍ كُلُّ ذَلِكَ تَفعَلُ

فَإِن تَعتَريني بِالنَهارِ كَآبَةٌ

فَلَيلي إِذا أَمسى أَمَرُّ وَأَطوَلُ

فَما هَبرَزىٌّ مِن دَنانيرِ أَيلَةٍ

بِأَيدي الوُشاةِ ناصِعٌ يَتَأَكَّلُ

بِأَحسَنَ مِنهُ يَومَ أُصبِحُ غادِياً

وَنَفَّسَني فيهِ الحِمامُ المُعَجَّلُ

رابط القصيدة

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *