ولولا وجود الرب لم تكن عيننا

ديوان محيي الدين بن عربي

ولولا وجودُ الربِّ لم تكن عيننا

ولولا وجودُ العبدِ ما عُرف الرب

فوقتا يكون الجسم والقلبُ انتم

ووقتا يكون الجسمُ والسيِّد القلبُ

فمجموعنا شخصٌ لذاك أتى به

وسمَّاه شخصاً مرسَلا من له القرب

أنا صورةٌ من صورةٍ لم تقم بنا

ولو أنها قامتْ لأدركني العجبُ

أنا سرُّه الفاني وسرُّ بقائه

كما هو لي تاجٌ وفي ساعدي قلبُ

كلفتُ بمن يدريه إذ كان عاشقي

وأظهر عشقي شهرةَ الحبِّ لا الحب

كذا قال شيخي لي شفاها وزادني

بأني بها المقتولُ والواله الصَّبُّ

رابط القصيدة

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بـ محيي الدين بن عربي، أحد أشهر المتصوفين. وهو عالم روحاني من علماء المسلمين الأندلسيين، وشاعر وفيلسوف، أصبحت أعماله ذات شأن كبيرٍ حتى خارج العالم العربي. تزيد مؤلفاته عن 800، لكن لم يبق منها سوى 100. كما غدت تعاليمه في مجال علم الكون ذات أهمية كبيرة في عدة أجزاء من العالم الإسلامي.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *