وددت بأني ما علوت كما علوا

ديوان محيي الدين بن عربي

وددتُ بأني ما علوت كما علوا

عليه وإني ما دنوتُ كما دنوا

وعطلت ما عندي بما عندهم وما

حصلتُ على ما حصلوه وما دروا

وانهمُ في كلِّ حالٍ ومشهد

على حكم ما ظنوه فيه وما نووا

وليتهمُ لو قدَّموه وثابروا

عليه تدلوا في النزول وما علوا

ولكنهم لما تحققَ جودُهم

وجودهمُ هدُّوا قواعدَ ما بنوا

وما ذاك إلا أنَّ في الصدق ثلمةً

تخوّنهم فيما رأوه وما رووا

وليتهمُ لما تحققَ كونهمُ

لديهم وما اهتموا لذاك وما بلوا

ولو كان غيرَ الكون كوّن كونَهم

لما اتباع أضدادَ الهوى ولما شروا

ودادُك مطلوبي وحبك مذهبي

وعشقك صفو العيش هذا إذا صفوا

وصيتهم حبل الإله تمسكوا

به وتدانوا منهمُ عندما خلوا

رابط القصيدة

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بـ محيي الدين بن عربي، أحد أشهر المتصوفين. وهو عالم روحاني من علماء المسلمين الأندلسيين، وشاعر وفيلسوف، أصبحت أعماله ذات شأن كبيرٍ حتى خارج العالم العربي. تزيد مؤلفاته عن 800، لكن لم يبق منها سوى 100. كما غدت تعاليمه في مجال علم الكون ذات أهمية كبيرة في عدة أجزاء من العالم الإسلامي.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *