حمد الإله بقدس الأرواحا

ديوان محيي الدين بن عربي

حمد الإله بقدّس الأرواحا

باللام لا بالباء والأشباحا

حمد سرى نحو المهيمنِ سرُّه

ليشاهد الأقلامَ والألواحا

حياه عند نزوله في لا ولا

من شرَّفَ المشكاةَ والمصباحا

حتى يراقبَ نشأةً ممزوجة

ويواصل الإمساءَ والإصباحا

حرّ عن الأغيارِ عبد للذي

جلى إليه وجهه الوضَّاحا

حاذر غوائلَ مكره في بسطه

لا تأمن الرزاق والفتَّاحا

حنتْ إليه ركائب من شوقه

منحته فتحَ البابِ والمفتاحا

حاميم يتلوها طواسمُ رمزِه

ليسخر الأفلاك والأرواحا

حاربتُ من أهواه فيه بأمره

لأحصّلَ الأكساب والأرباحا

حتى أوافي الضدّ صحبةَ عاشقٍ

وأُجانب العذالَ والمنصاحا

رابط القصيدة

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بـ محيي الدين بن عربي، أحد أشهر المتصوفين. وهو عالم روحاني من علماء المسلمين الأندلسيين، وشاعر وفيلسوف، أصبحت أعماله ذات شأن كبيرٍ حتى خارج العالم العربي. تزيد مؤلفاته عن 800، لكن لم يبق منها سوى 100. كما غدت تعاليمه في مجال علم الكون ذات أهمية كبيرة في عدة أجزاء من العالم الإسلامي.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *