أنا المختار لا المختار أني

ديوان محيي الدين بن عربي

أنا المختار لا المختارُ أني

على علم من اتِّباع الرسولِ

ورثت الهاشميّ أخا قريشٍ

بأوضحٍ ما يكون من الدليل

أبايعه على الإسلام كشفاً

وإيماناً لألحق بالرعيلِ

أقوم به وعنه إليه حتى

أبينه لأبناءِ السبيلِ

سري في النوى حتى كان أدنى

من القوسين في ظلٍ ظليلِ

وشرّف بالكلامِ أخاه موسى

على كتبٍ وذلك بالمسيلِ

وأين العرش من وادٍ بقاعٍ

كما أين الكليم من الخليلِ

بهذا يعرفُ الحقُ الذي لم

يزل يهدي الخليلَ إلى الخليلِ

أقول لمن يدلُ على وجودِ

تحققه ببرهانِ الأفولِ

أصبت تلك حجتكم على من

يحيد عن الإصابة بالنكول

وقد قام الدليل بأن شمس السم

ما أسنى النجومِ بكلِّ قيل

دليلُ الكشفِ في كونٍ مقيم

وعند الفكر في رسم مُحيلِ

فهذا عابدٌ ربّاً بكشفٍ

وهذا عابدٌ ولدَ العقول

ولم يُولد فكيف الأمر قل لي

وليس لهم سواه من دَليلِ

فسبحان العليم بكل وجه

وسبحان العليِّ مع النزول

فما للحقِّ إن فكرت فيه

مع الإنصاف بحثاً من عديلِ

لقد كفر الذين له أقاموا

عديلاً بالغَداة وبالأصيل

رابط القصيدة

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بـ محيي الدين بن عربي، أحد أشهر المتصوفين. وهو عالم روحاني من علماء المسلمين الأندلسيين، وشاعر وفيلسوف، أصبحت أعماله ذات شأن كبيرٍ حتى خارج العالم العربي. تزيد مؤلفاته عن 800، لكن لم يبق منها سوى 100. كما غدت تعاليمه في مجال علم الكون ذات أهمية كبيرة في عدة أجزاء من العالم الإسلامي.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *