يطوف بالبيت من يدين له

يطوفُ بالبيتِ من يدين له لكنه خارجٌ عن البشرِ كأنه في طوافه جملٌ يخبط لا يلتوي على الحجر مثلُ حُنين وقد رآه فتى من أعلم الناس من بني عمر فقال هذا الذي أقول به في حقِّ هذا الأنيس فازدجر لكنني قد وجدت معذرة كان عليها في سالف العمر كان له مقطع يطوف به ومن أتى… متابعة قراءة يطوف بالبيت من يدين له

الحمد لله الذي أعلما

الحمدُ لله الذي أعلما بأنه الله الذي في السما وأنه في الأرض سبحانه على الذي قال لنا معلما بأنه يعلم أسرارَنا وجهرنا والمكسب الأعظما ثم له من قبل إيجادنا اينية أثبتها في العمى وشاب لي أرباً بسرِّي إذا كان معي في حالتي أينما فيأخذ المغرور ما قاله بأنه بشرى بما أنعما والحذر النحرير يدري الذي… متابعة قراءة الحمد لله الذي أعلما

أقول وروح القدس ينفث في النفس

أقول وروح القدسِ ينفث في النفسِ بأنَّ وجودَ الحق في العدد الخمسِ أيا كعبةَ الأشهادِ يا حرمَ الأنسِ ويا زمزمَ الآمالِ زُمَّ على النَّفسِ سرى البيت نحو البيتِ يبغي وصاله وطهر بالتحقيق من دَنَس اللبسِ فيا حسرتي يوماً ببطن محسر وقد دلّني الوادي على سَقَر الرَّجْسِ تجرّعتُ بالجرعاء كأس نامةٍ على مشهدٍ قد كان مِنيَ… متابعة قراءة أقول وروح القدس ينفث في النفس

طلعت بين أذرعات وبصرى

طَلَعَت بَينَ أَذرِعاتٍ وَبَصرى بِنتُ عَثرٍ وَأَربَعٍ لِيَ بَدرا قَد تَعالَت عَلى الزَمانِ جَلالاً وَتَسامَت عَلَيهِ فَخراً وَكِبرا كُلُّ بَدرٍ إِذا تَناهى كَمالاً جاءَهُ نَقصُهُ لِيَكمُلَ شَهرا غَيرَ هذي فَما لَها حَرَكاتٌ في بُروجٍ فَما تُشَفِّعُ وِترا حُقَّةٌ أودِعَت عَبيراً وَنَشرا رَوضَةٌ أَنبَتَت رَبيعاً وَزَهرا اِنتَهى الحُسنُ فيكِ أَقصى مَداهُ ما لِوُسعِ الإِمكانِ مِثلُكَ أُخرى

ألا الغم صباحا أيها الوارد الذي

ألا الغم صباحاً أيها الوارد الذي أتانا فحيانا من الحضرة الزُّلفى فقلت له أهلاً وسهلا ومرحبا بواردِ بشرى جاء من موردٍ أصفى فقال سلامٌ عندنا وتحية عليكم وتسليم من الغادة الهيفا من اللاء لم يحجبن إلا بقيته فقلت له القنوى فقال هي الذلفا لقد طلعت في العين بدراً مُكملا وفي جيدنا عقداً وفي ساعدي وقفا… متابعة قراءة ألا الغم صباحا أيها الوارد الذي

إن الوجود لعين الحكم والذات

إنَّ الوجودَ لعينِ الحكمِ والذاتِ تحققُّ آلامي ولذَّاتي وحكمها صور بالذاتِ ظاهرةٌ للعين في الحالِ لا ماضٍ ولا لآتي نقولُ ذا فلك نقولُ ذا ملك في أيِّ كونٍ من أرضٍ أو سموات فالصّور مختلفٌ والعينُ واحدة وإنّ فيه لما يدري لآيات وهو الذي ينتفي إنْ كنت تعقله وحكم أعياننا عينُ الدلالات فما ترى صوراً لتجري… متابعة قراءة إن الوجود لعين الحكم والذات

من لم يزل بامتثال الشرع يطلبني

من لم يزل بامتثالِ الشرعِ يطلبني ما زلتُ أطلبه شرعاً وأبغيه حتى رأيتُ الذي طلبتُ منه على ترتيبِ ما لم أطق بالعقل ألغيه العبدُ لولا تجلّي الحق في صور شتى لكان دليلُ العقل يطغيه لأنه بدليلِ العقل يطلبه والشرعُ ينقض ما الأفكار تبنيه فكلُّ عين بعلمِ الحقِ تعبدُه فإنَّ ذلك فيهم من تحليه

كل من رام في الوجود اتصالا

كل من رام في الوجودِ اتصالا بوجودي قد رام أمراً مُحالا قد قطعنا لرؤيةِ السرِّ شوقا واشتياقا فيافياً ورِمالا ثم إني لما وصلتُ إليه لم أجد غيرنا فزدت نكالا قلت ربي فقال لبيك عبدي لم أجد غير حيرةٍ لي ضلالا قال لي هكذا هو الأمر فاعلم لم يزد طالبوه إلا خبالا كلُّ قلبٍ يبغي الوصول… متابعة قراءة كل من رام في الوجود اتصالا

من حجر الأمر على الناس

من حجر الأمر على الناس ما حجر الأمر على الناسي ما شافعي من رفع حجري إذا فكرت فيه غير إفلاسي انظر إلى المضطرّ في حاله ليس عليه فيه من باس ذوقٌ عزيز لم ينله سوى من جعل النعل على الراس