سقى الله تلك الدار عودة أهلها

ديوان القاضي الفاضل

سَقى اللَهُ تِلكَ الدارَ عَودَةَ أَهلِها

فَذَلِكَ أَجدى مِن سَحابٍ وَقَطرِهِ

لَئِن جَمَعَ الدَهرُ المُشَتِّتُ شَملَهُ

فَما بَعدَها ذَنبٌ يُعَدُّ لِدَهرِهِ

فَكَيفَ تَرى أَشواقَهُ بَعدَ عامِهِ

إِذا كانَ هَذا شَوقَهُ بَعدَ شَهرِهِ

بَعيدٌ قَريبٌ مِنكُمُ بِضَميرِهِ

يَراكُم إِذا ما لَم يَزُركُم بِفِكرِهِ

تَرَحَّلَ عَنكُم جِسمُهُ دونَ قَلبِهِ

وَفارَقَكُم في جَمرِهِ دونَ سِرِّهِ

إِذا ما خَلَت مِنكُم مَجالِسُ وُدِّهِ

فَقَد عَمَرَت مِنكُم مَجالِسُ شُكرِهِ

فَيا لَيلُ لا تُجلِب عَلَيكَ بِظلمَةٍ

وَطَلعَةُ بَدرِ الدينِ طَلعَةُ بَدرِهِ

رابط القصيدة

القاضي الفاضل

عبد الرحيم البيساني، المعروف بالقاضي الفاضل (526هـ - 596هـ) أحد الأئمة الكتَّاب، ووزير السلطان صلاح الدين الأيوبي.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *