أدر ذكر من أهوى ولو بملام

أدِرْ ذِكْرَ مَن أهْوى ولو بمَلامِ فإنّ أحاديثَ الحَبيبِ مُدامي ليَشْهَدَ سَمْعِي مَن أُحبُّ وإن نأى بطَيفِ مَلامٍ لا بطَيفِ مَنام فلي ذِكْرُها يَحلو على كلّ صيغةٍ وإنْ مَزَجوهُ عُذِّلي بخِصام كأنّ عَذولي بالوِصالِ مُبَشّرِي وإن كنتُ لم أطمَعْ بِرَدّ سلام بِرُوحيَ مَن أتلفْتُ روحي بحُبّها فحانَ حِمامي قبلَ يومِ حِمامِي ومن أجلها طاب افتضاحي… متابعة قراءة أدر ذكر من أهوى ولو بملام

سائق الأظعان يطوي البيد طي

سائقَ الأظعانِ يَطوي البيدَ طَيْ مُنْعِماً عَرِّجْ على كُثْبَانِ طَيْ وبِذَاتِ الشّيح عنّي إنْ مَرَرْ تَ بِحَيٍّ من عُرَيْبِ الجِزعِ حَيْ وتلَطّفْ واجْرِ ذكري عندهم علّهُم أن ينظُرُوا عطفاً إلي قُل ترَكْتُ الصّبّ فيكُم شبَحاً ما لهُ ممّا بَراهُ الشّوقُ فَي خافياً عن عائِدٍ لاحَ كمَا لاحَ في بُرْدَيهِ بعدَ النشر طَيْ صارَ وصفُ الضّرّ… متابعة قراءة سائق الأظعان يطوي البيد طي

إن كان منزلتي في الحب عندكم

إنْ كان مَنزِلَتي في الحبّ عندكُمُ ما قد رأيتُ فقد ضيّعْتُ أيّامي أُمْنِيّة ظفِرَتْ روحي بها زَمَناً واليومَ أحسَبُها أضغاثَ أحلام وإن يكُنْ فرطُ وجدي في مَحَبّتِكُمُ إثْماً فقد كَثُرَتْ في الحبّ آثامي ولو علِمْتُ بأَنّ الحُبّ آخِرُهُ هذا الحِمَامُ لَمَا خالَفتُ لُوّامي أَودَعْتُ قلبي إلى مَن ليس يحفظُه أبصرْتُ خلفي وما طالعتُ قدَّامي لقد… متابعة قراءة إن كان منزلتي في الحب عندكم

حديثه أو حديث عنه يطربني

حديثُهُ أو حَديثٌ عنْهُ يُطْرِبُنِي هذا إذا غابَ أو هذا إذا حَضَرَا كِلاَهُمَا حَسَنٌ عندي أُسَرُّ به لكنَّ أحلاهُما ما وافَقَ النّظرا

أهواه مهفهفا ثقيل الردف

أهواهُ مُهَفْهَفاً ثقيلَ الرّدف كالبدرِ يَجُلُّ حسنُهُ عن وَصْفِ ما أحسَنَ واو صُدْغِهِ حينَ بَدَتْ يا ربّ عَسَى تكونُ واوَ العَطْفِ

صد حمى ظمئي لماك لماذا

صدٌّ حَمى ظمئي لَمَاكَ لِماذا وهَواكَ قلبي صارَ مِنْهُ جُذَاذا إن كان في تلَفي رِضاكَ صبابةً ولكَ البقاء وجَدْتُ فيه لذاذا كبِدي سلَبتَ صحيحةً فامنُنْ على رَمَقي بها مَمنونةً أفلاذا يا رامياً يَرْمي بسَهْمِ لِحاظِهِ عن قَوس حاجِبِهِ الحشَا إنفاذا أنّى هجَرتَ لِهجْرِ واشٍ بي كمَنْ في لَوْمِهِ لُؤْمٌ حكَاهُ فهاذَا وعليّ فيكَ مَنِ اعتدَى… متابعة قراءة صد حمى ظمئي لماك لماذا

أوميض برق بالأبيرق لاحا

أوَميضُ بَرْقٍ بالأُبَيْرِقِ لاَحا أم في رُبَى نجد أرى مِصباحا أم تلكَ ليلى العامريّةُ أَسْفَرَتْ ليْلاً فصيّرَتِ المساءَ صباحا يا راكِبَ الوجْناء وُقّيتَ الرّدى إن جُبتَ حَزْناً أو طوَيتَ بِطاحا وسَلَكْتَ نُعمانَ الأراكِ فعُجْ إلى وادٍ هُناكَ عَهدْتهُ فَيّاحا فبأيْمَنِ العلمَيْنِ مِن شرقيّه عَرّجْ وأُمَّ أرينَهُ الفوّاحا وإذا وصلْتَ إلى ثَنِيّاتِ اللّوَى فانْشُدْ فؤاداً بالأُبَيْطح… متابعة قراءة أوميض برق بالأبيرق لاحا

أهوى رشأ كل الأسى لي بعثا

أَهْوَى رشَأً كلّ الأَسى لي بَعَثَا مذ عَايَنَهُ تصبّري ما لَبِثَا نادَيْتُ وقد فَكّرتُ في خلقَتِهِ سُبحانك ما خَلقْتَ هذا عَبَثَا

خبروني عن اسم شيء شهي

خَبِّروني عن اسمِ شيء شَهيٍّ اسمُه ظَلَّ في الفواكِهِ سائِرْ نصفُهُ طائرٌ وإن صحّفوا ما غادروا من حروفِهِ فهْوَ طائِرْ