ما بأراك الحمى إلى سلمه

ما بأراكِ الحمى إلى سلمه ما يبرئُ المستهام من سقمه أين شموسُ الضحى إذا متع الصبـ ـح وتلك البدور في ظلمه من كل غاد في ذمَّة اللحظ وسا رٍ بليلٍ في ضوء مبتسمه آنسَ دار الضلوع ضيف هوى قراه من نحر دمعه بدمه وما أخو يومه بكاظمة الشو ق سوى ليلتي على إضمه يعرف قلبي… متابعة قراءة ما بأراك الحمى إلى سلمه

أجنها الفكر وأبداها العبق

أجنَّها الفكر وأبداها العبقْ ما كتم الليلُ ولا نمَّ الفلقْ لا ذنبَ للصبح وشمسٌ ما رأى والعذرُ للَّيل ومسكٌ ما انتشق بالقلب ما بقلبها من غصَّة وجداً وما لوشحها من القلقْ إذا تثنَّى قدّها في فرعها بان به معنى القضيب في الورقْ ومقلةٍ ما لي بها من مقلةٍ يدٌ على طول البكاء والأرقْ لولا خيالات… متابعة قراءة أجنها الفكر وأبداها العبق

حال من دونك يا أخت الكلل

حال من دونكِ يا أختَ الكللْ مقلُ الحيّ وفرسانُ الأسلْ ومواض مرهفات فتكت بي وحاشاكِ ولا مثل الكحل وأما والحبِّ لولا شوكها لاجتنتْ الحاظنا وردَ الخجل قسماً لم أبقَ لولا أملي وقتيلُ الهجر يحيا بالأمل أزمنَ الداءُ الذي نبَّهتمُ بالتداني في اللييلات الأول وبقايا عهدهِ قاتلةٌ وإذا ما قدمَ الداءُ قتل ضلَّ نومي عن جفوني… متابعة قراءة حال من دونك يا أخت الكلل

لقد بوركت يا بن المبارك بلدة

لقد بوركت يا بن المبارك بلدةٌ لها منك نعمى أنفس وعيون عدلتَ فما وجه الزمان بعابسٍ إليها ولا كفّ الحيا بضنين ملأت قلوب العالمينَ مهابةً ولم لا وقد أصبحتَ ليثَ عرين هنالك أنفاسَ الثناءِ أريجهُ عليكَ وسرّ الحمد غير مصون فبشرى لدين أنت بدرُ سمائه لقد فقت بدر الأفق ضوءَ جبين وأهون بأخلاف الغمام حوافلاً… متابعة قراءة لقد بوركت يا بن المبارك بلدة

لله صيداء من بلاد

لله صيداءُ من بلاد لم تبقِ عندي هماً دفيناً نرجسها حليةُ الفيافي قد طبّق السهل والحزونا وكيف ينجو بها هزيم وأرضها تنبت العيونا