سلم سلمت على الأطلال والدمن

سلّم سلمتَ على الأطلال والدّمنِ وقف على الحزن لا روعتَ بالحزنِ كم بين تلك المغاني من قتيل هوّى مثلي وصبٍّ شجٍ بالبين متمحن يحلُّ سرًّ الغواني من جوانحهِ جزلُ الأمانة لكن ناحلُ البدنِ حال الشبابُ وما حالت صبابتهُ وخانهُ دهرهُ فيهم ولم يخن لو كنتُ أبقيت دمعاً قبل بينهمِ لما تحمَّلت فيها منَّة المرن غابوا… متابعة قراءة سلم سلمت على الأطلال والدمن

أتهويماً وليل الهم داجي

أتهويماً وليلُ الهمّ داجي فهاتِ من السّلاف سنا سراج وأطلعْ بالسّقاة بدورَ تمٍّ تدير الشمس في صبح الزجاج ونصلها رماحاً من شموعٍ لوامعَ تحتَ راياتِ الدياجي ولو ركبتْ لتقنص الأماني بنان يدٍ تسالم في الهياج تجيدُ الضربَ لكن في مقامٍ دخانُ كبائهِ وهجُ العجاج بكى الراووقُ مرجاناً نثيراً ونظّم لؤلؤاً ضحكُ المزاج فقد نسجَ الحيا… متابعة قراءة أتهويماً وليل الهم داجي

بكت وقد أبصرتني ضاحك الشعر

بكتْ وقد أبصرتني ضاحك الشَّعر ما حسنُ ليلٍ بلا نورٍ من القمرِ ولا تكون سماء الحسن شائقةً حتى تفتَّح فيها أنجم الزَّهرِ ليلُ الشباب ألمَّت في أواخره وهل يدوم دجى ليلٍ بلا سحرِ صبحٌ يخاف مدى طول يكون لهُ وخيفتي ولها العقبى من القصرِ قالت كبرتَ وما بالعهدِ من قدمٍ عنّي إليك فما إن شبتُ… متابعة قراءة بكت وقد أبصرتني ضاحك الشعر

نعم لقرى ضيف الحشى والأضالعِ

نعم لقرى ضيف الحشى والأضالعِ نحرتُ دموعي بين تلك المرابعِ وقفتُ بها أشكو الصبابةَ والنوى ولكنَّها شكوى إلى غير سامع أبثُّ الأسى وجداً بهيف غصونها كأني من بعض الحمام السواجع يدلُّك عنوانُ النحول على الهوى وتقرأُ سرّى من سطور المدامع وحدَّثني عن ثغر ليلى بوارقٌ نواقلُ أخبارِ الهوى والودائع فوالحبِّ لولا غيرةٌ أخيليَّةٌ لقبَّتُ أفواهَ… متابعة قراءة نعم لقرى ضيف الحشى والأضالعِ

أيا هاجري لا تجعل الهجر سنة

أيا هاجري لا تجعل الهجر سنَّةً وإن كنت لا ترجو ثوابي فخف إثمي يميل الصبا عني بقلبك والصَّبا بقدّك من لي لو يثقَّف بالضمِ فعطفاً على جسمي النَّحيل فاه يمتُّ إلى أجفان عينيك بالسُّقمِ وما قلت بدرُ التم مثلك عادلاً ولكنني قابلت ظلمك بالظلمِ

سمو كما تهدى على العجم والعرب

سمو كما تهدى على العجم والعرب فما أحد يسمو إلى السبعة الشهب وما خلعوا إلا سناك على الحلى كما لاح نور البدر في خلل السحب لا يقظت طرف الشعر من سنة الكرى وأنقذت أهل الفضل من سن الجدب وأقبلت في تلك الملابس طالعاً طلوع أخيك البدر ليلاً على الركب فما كان إلا زينة الكأس بالطلا… متابعة قراءة سمو كما تهدى على العجم والعرب

تالله ما أخرت مدحك ضلة

تالله ما أخرتُ مدحك ضلَّةً وإنَّك للصَّدرُ الأجلُّ المقدَّمُ ولكنَّهُ سرُّ الفصاحة شينهُ وشينُ ذويهِ حين يخفى ويكتم وأجبتُ منه أن ينمَّ فلم أجد له مثل أن يطوى وبالمسك يختم

شب نار الأحشاء ماء البكاء

شبَّ نارَ الأحشاء ماءُ البكاءِ أيُّ قيظ وجدتهُ في شتاءِ علمت نوحي الظباء فما أبعد أني به نفور الظباءِ وبروحي وسنانُ جار على الجـ ـار وما ذاك من شروط الوفاءِ رشإيُّ الإلحاظ بيّض فوديّ بسحر السقيمةِ الكحلاءِ وبلائي السمرُ الرقاق فما أعشق غير الرقيقة السمراءِ كل ساجي الجفون معتدل القـ ـامة ألمى ضعيفُ عقدِ القباءِ… متابعة قراءة شب نار الأحشاء ماء البكاء

قالوا به رمد ينهى لواحظه

قالوا بهِ رمدٌ ينهى لواحظهُ فلا تخافُ على قلبٍ ولا كبدٍ قلتُ أحذروا مقلتيه فهي قاتلةٌ وضعفها الآن منجيها من القود ألم تروا عارضيه كيف قد لبسا من خوف عارضها ثوباً من الزرد أنَّ السنانَ مخوفٌ وهو ذو كلفٍ والسيف يقطعُ منهُ الحدُّ وهو صدي

أزار علي أمة الأحد الظبي

أزار علي أمة الأحد الظبي فياكم أقيمت جمعة بخميسه وباتت نشاوى تقذف الدم سمره وقد سكرت من منزعات كؤوسه إذا أم جيشاً مارقاً وتضاحكت وجوه الظبي في نقعه وعبوسه أضاق صدور الأرض ملقى جسومه وغصت لها آفاقها بنفوسه ويلبس عاري الجو سود مسوحه ولو زف في أقماره وشموسه فتى عام نعماه رسول أناته فإن لم… متابعة قراءة أزار علي أمة الأحد الظبي