الحمد لله موصولا كما وجبا

ديوان لسان الدين بن الخطيب

الْحَمْدُ للهِ مَوْصُولاً كَمَا وَجَبَا فَهْوَ الَّذِي بِرِدَاءِ الْعِزَّةِ احْتَجَبَا الْبَاطِنُ الظَّاهِرُ الْحَقُّ الَّذِي عَجَزَتْ عَنْهُ الْمَدَارِكُ لَمَّا أَمْعَنَتْ طَلَبَا عَلاَ عَنِ الْوَصْفِ مَنْ لاَ شَيءَ يُدْرِكُهُ وَجَلَّ عَنْ سَبَبٍ مَنْ أَوْجَدَ السَّبَبَا والشُّكْرُ للهِ فِي بَدْءٍ وَمُخْتَتَمٍ وَاللهُ أَكْرَمُ مَنْ أَعْطَى وَمَنْ وَهَبَا ثُمَّ الصَّلاَةُ عَلَى النُّورِ الْمُبينِ وَمَنْ آيَاتُهُ لَمْ تَدَعْ إِفْكاً وَلاَ… متابعة قراءة الحمد لله موصولا كما وجبا

يا حفيد الولي ياوارث الفخر

ديوان لسان الدين بن الخطيب

يَا حَفِيدَ الْوَلِيِّ يَاوَارِثَ الفَخْ رِالَّذِي نَالَ فِي مَقَامٍ وَحَالِ لَكَ يَا أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ جُبْنَا كُلَّ قَفْرٍ يُعْيِي أكُفَّ الرِّحَالِ

سهام المنايا لا تطيش ولا تخطى

ديوان لسان الدين بن الخطيب

سِهَامُ الْمَنَايَا لاَ تَطِيشُ وَلاَ تُخْطِى وَلِلدَّهْرِ كَفُّ يَسْتَرِدُّ الَّذي يُعْطِي وَإِنَّا وَإِنْ كُنَّا عَلَى ثَبجِ الدُّنَا فَلاَبُدَّ يَوْماً أَنْ نَحُلَّ عَلَى الشَّطِّ وَسِيَّانِ ذُلُّ الْفَقْرِ أَوْ عِزَّةُ الْغِنَى ومَنْ أَسْرَعَ السَّيْرَ الْحَثِيثَ وَمَنْ يُبْطِي تَسَاوَى عَلَى وِرْدِ الرَّدَى كُلُّ وَارِدٍ فَلَمْ يُغْنِ رَبُّ السَّيْفِ عَنْ رَبَّةِ الْقُرْطِ

بنفسي غزال في ثناياه بارق

ديوان لسان الدين بن الخطيب

بِنَفْسِي غَزَالٌ فِي ثَنَايَاهُ بَارِقٌ وَلَكِنَّهَا لِلْوَارِدِيِنَ عِذَابُ إِذَا كَانَ لِي مِنْهُ عَنِ الْوَصْلِ حَاجِرٌ فَدَمْعِي عَقِيقٌ فِي الْجُفُونِ مُذَابُ

ما عمة البني إلا

ديوان لسان الدين بن الخطيب

ما عِمّةُ البُنّي إلا ذاتُ أشْكالٍ طَريفَهْ لكِنْ مُهذّبَةٌ خَفيفَهْ فكأنّها منْ حوْلِه ملْفوفَةٌ وبِهِ مُطيفَهْ عصْبانَةٌ مذْ كُوِّرَتْ أمْعاؤها بعِظامِ جِيفَهْ

أيا سبع الميدان دعوة آمل

ديوان لسان الدين بن الخطيب

أيا سَبُع المَيْدانِ دعْوةُ آمِلٍ على يدِكَ النّصْرُ العَزيزُ على الدّهْرِ عِيالاً على الأحْرارِ أصْبَحتُ فلْتَقُمْ بأمْري قيامَ الواحِدِ الماجِدِ الحُرِّ وأنت الذي جلّيْتَ في كلِّ حَلْبَةٍ منَ الجودِ والإقْدامِ في حدّةِ العُمْرِ الى الحَسَبِ الوضّاحِ والشِّيَمِ العُلى الى الرّأيِ والفَهْمِ المسَدَّدِ والشِّعْرِ لعَمْرُكَ ما تدْري الوِزارةُ كُفْأَها سواكَ يَميناً لا يَخافُ منَ الوِزْرِ ومثْلُكَ… متابعة قراءة أيا سبع الميدان دعوة آمل

قلت وللناقوس في مرتش

ديوان لسان الدين بن الخطيب

قلتُ وللنّاقوسِ في مَرْتُشٍ والليْلُ قد مدّ عَلَيْنا الجَناحْ أغْرَبْتَ طولاً يا غُرابَ الدُجى فلَمْ تَرَ اللّيلَةَ عنّا بَراحْ فخُذْ علَى نفْسِكَ لا تَغْتَرِرْ قد حرّكَ الجُلْجُلَ بازي الصّباحْ