أأجفى بلا جرم وأقصى بلا ذنب

ديوان ابن زيدون

أَأُجفى بِلا جُرمٍ وَأُقصى بِلا ذَنبِ

سِوى أَنَّني مَحضُ الهَوى صادِقُ الحُبِّ

أُغاديكَ بِالشَكوى فَأُضحي عَلى القِلى

وَأَرجوكَ لِلعُتبى فَأَظفَرُ بِالعَتبِ

فَدَيتُكَ ما لِلماءِ عَذباً عَلى الصَدى

وَإِن سُمتَني خَسفاً مَحَلُّكَ مِن قَلبي

وَلَولاكَ ماضاقَت حَشايَ صَبابَةً

جَعَلتُ قِراها الدَمعَ سَكباً عَلى سَكبِ

رابط القصيدة

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة – أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي برع ابن زيدون في الشعر والنثر، وله رسالة تهكمية شهيرة، بعث بها عن لسان ولادة بنت المستكفي إلى ابن عبدوس الذي كان ينافسه على حب ولادة، ولابن زيدون ديوان شعر طُبع عدة مرات.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *