وما كل ما منتك نفسك خاليا

ديوان مجنون لبنى

وَما كُلُّ ما مَنَّتكَ نَفسُكَ خالِياً تُلاقى وَلا كُلُّ الهَوى أَنتَ تابِعُ تَداعَت لَهُ الأَحزانُ مِن كُلِّ وَجهَةٍ فَحَنَّ كَما حَنَّ الظُؤارُ السَواجِعُ وَجانِبَ قَربَ الناسِ يَخلو بِهَمِّهِ وَعاوَدَهُ فيها هُيامٌ مُراجِعُ أَراكَ اِجتَنَبتَ الحَيَّ مِن غَيرِ بِغضَةٍ وَلَو شِئتَ لَم تَجنَح إِلَيكَ الأَصابِعُ كَأَنَّ بِلادَ اللَهِ ما لَم تَكُن بِها وَإِن كانَ فيها الخَلقُ… متابعة قراءة وما كل ما منتك نفسك خاليا

أحبك أصنافا من الحب لم أجد

ديوان مجنون لبنى

أُحِبُّكِ أَصنافاً مِنَ الحُبِّ لَم أَجِد لَها مَثَلاً في سائِرِ الناسِ يوصَفُ فَمِنهُنَّ حُبٌّ لِلحَبيبِ وَرَحمَةٌ بِمَعرِفَتي مِنهُ بِما يَتَكَلَّفُ وَمِنهُنَّ أَلّا يَعرِضَ الدَهرُ ذُكرَها عَلى القَلبِ إِلّا كادَتِ النَفسُ تَتلَفُ وَحُبٌّ بَدا بِالجِسمِ وَاللَونِ ظاهِرٌ وَحُبٌّ لَدى نَفسي مِنَ الرَوحِ أَلطَفُ وَحُبٌّ هُوَ الداءُ العَياءُ بِعَينِهِ لَهُ ذِكَرٌ تَعدو عَلَيَّ فَأَدنَفُ فَلا أَنا مِنهُ… متابعة قراءة أحبك أصنافا من الحب لم أجد

وددت من الشوق الذي بي أنني

ديوان مجنون لبنى

وَدِدتُ مِنَ الشَوقِ الَّذي بِيَ أَنَّني أُعارُ جَناحَي طائِرٍ فَأَطيرُ فَما في نَعيمٍ بَعدَ فَقدِكِ لَذَّةٌ وَلا في سُرورِ لَستِ فيهِ سُرورُ وَإِنَّ اِمرَأً في بَلدَةٍ نِصفُ نَفسِهِ وَنِصفٌ بِأُخرى إِنَّهُ لَصَبورُ تَعَرَّفتُ جُثماني أَسيراً بِبَلدَةٍ وَقَلبي بِأُخرى غَيرَ تِلكَ أَسيرُ أَلا يا غُرابَ البَينِ وَيحَكَ نَبِّني بِعِلمِكَ في لُبنى وَأَنتَ خَبيرُ فَإِن أَنتَ لَم… متابعة قراءة وددت من الشوق الذي بي أنني

ألا ليت لبنى في خلاء تزورني

ديوان مجنون لبنى

أَلا لَيتَ لُبنى في خَلاءٍ تَزورُني فَأَشكوا إِلَيها لَوعَتي ثُمَّ تَرجَعُ صَحا كُلُّ ذي لُبٍّ وَكُلُّ مُتَيَّمٍ وَقَلبي بِلُبنى ما حَيَيتُ مُرَوَّعُ فَيا مَن لِقَلبٍ ما يَفيقُ مِنَ الهَوى وَيا مَن لِعَينٍ بِالصَبابَةِ تَدمَعُ

أرى بيت لبنى أصبح اليوم يهجر

ديوان مجنون لبنى

أَرى بَيتَ لُبنى أَصبَحَ اليَومَ يُهجَرُ وَهُجرانُ لُبنى يا لَكَ الخَيرُ مُنكَرُ أَتَبكي عَلى لُبنى وَأَنتَ تَرَكتَها وَأَنتَ عَلَيها بِالمَلا أَنتَ أَقدَرُ فَإِن تَكُنِ الدُنيا بِلُبنى تَقَلَّبَت عَلَيَّ فَلِلدُنيا بُطونٌ وَأَظهُرُ لَقَد كانَ فيها لِلأَمانَةَ مَوضِعٌ وَلِلقَلبِ مُرتادٌ وَلِلعَينِ مَنظَرُ وَلِلحائِمِ العَطشانِ رَيٌّ بِريقِها وَلِلمَرَحِ المُختالِ خَمرٌ وَمُسكِرُ كَأَنّي لَها أُرجوحَةٌ بَينَ أَحبُلٍ إِذا ذُكرَةٌ… متابعة قراءة أرى بيت لبنى أصبح اليوم يهجر

وما أنس من الأشياء لا أنس قولها

ديوان مجنون لبنى

وَما أَنسَ مِنَ الأَشياءِ لا أَنسَ قَولَها وَأَدمُعَها يُذرينَ حَشوَ المَكاحِلِ تَمَتَّع بِذا اليَومَ القَصيرَ فَإِنَّهُ رَهينٌ بِأَيّامِ الشُهورِ الأَطاوِلِ تَراءَت وَأَستارٌ مِنَ البَيتِ دونَها إِلَينا وَحانَت غَفلَةُ المُتَفَقِّدِ بِعَيني مَهاةٍ يَحدُرُ الدَمعُ مِنهُما بَريمَينِ شَتّى مِن دُموعٍ وَإِثمِدِ خُذي عُدَّةً لِلبَينِ إِنِّيَ راحِلٌ قَرى أَمَلٍ يُجديكِ وَاللَهُ صانِعُ فَسَحَّت بِسِمطَي لُؤلُؤٍ خِلطَ إِثمِدِ عَلى… متابعة قراءة وما أنس من الأشياء لا أنس قولها

وداع دعا إذ نحن بالخيف من منا

ديوان مجنون لبنى

وَداعٍ دَعا إِذ نَحنُ بِالخَيفِ مِن مِناً فَهَيَّجَ أَشجانَ الفُؤادِ وَما يَدري دَعا بِاِسمِ لَيلى غَيرَها فَكَأَنَّما أَهاجَ بِلَيلى طائِراً كانَ في صَدري

إذا ذكرت لبنى تأوه واشتكى

ديوان مجنون لبنى

إِذا ذُكِرَت لُبنى تَأَوَّهَ وَاِشتَكى تَأَوُّهَ مَحمومٍ عَلَيهِ البَلابِلُ يَبيتُ وَيُضحي تَحتَ ظِلِّ مَنيَّةٍ بِهِ رَمَقٌ تُبكي عَلَيهِ القَبائِلُ قَتيلٌ لِلُبنى صَدَّعَ الحُبُّ قَلبَهُ وَفي الحُبِّ شَغلٌ لِلمُحِبّينَ شاغِلُ