أقول لصاحبي والعيس تهوي

ديوان قيس بن الملوح

أَقولُ لِصاحِبي وَالعيسُ تَهوي

بِنا بَينَ المُنيفَةِ فَالضِمارِ

تَمَتَّع مِن شَميمِ عَرارِ نَجدٍ

فَما بَعدَ العَشيَّةِ مِن عَرارِ

أَلا يا حَبَّذا نَفَحاتُ نَجدٍ

وَرَيّا رَوضِهِ غِبَّ القُطارِ

وَأَهلُكَ إِذ يَحِلُّ الحَيَّ نَجداً

وَأَنتَ عَلى زَمانِكَ غَيرَ زاري

شُهورٌ يَنقَضينَ وَما شَعُرنا

بِأَنصافٍ لَهُنَّ وَلا سَرارِ

فَأَمّا لَيلُهُنَّ فَخَيرُ لَيلٍ

وَأَطوَلُ ما يَكونُ مِنَ النَهارِ

رابط القصيدة

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان في القرن الأول من الهجرة في بادية العرب.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *