ردوا التحية أيها السفر

رُدّوا التَحِيَّةَ أَيُّها السَفرُ وَقِفوا فَإِنَّ وُقوفَكُم أَجرُ ماذا عَلَيكُم في وُقوفِكُمُ رَيثَ السُؤالِ سَقاكُمُ القَطرُ بِاللَهِ رَبِّكُمُ أَما لَكُمُ بِالمَشعَرَينِ وَأَهلِهِ خُبرُ أَوَما أَتاكُمُ بِالمُحَصَّبِ مِن مِنىً مِن أُمِّ عَمروٍ تِربِها ذِكرُ مَكِيَّةٌ هامَ الفُؤادُ بِها نَسيَ العَزاءَ فَما لَهُ صَبرُ مُرتَجَّةُ الرَدفَينِ بَهكَنَةٌ رُؤدُ الشَبابِ كَأَنَّها قَصرُ قَدَرَت لَهُ حَيناً لِتَقتُلَهُ وَلِكُلِّ ما… متابعة قراءة ردوا التحية أيها السفر

أخطأت أنت بدأت بالصرم

أَخطَأتِ أَنتِ بَدَأتِ بِاِلصَرمِ وَاِبتَعتِ مِنّا الهَجرَ بِالسِلمِ وَزَعَمتِ أَنّي قَد ظَلَمتُكُمُ كَلّا وَأَنتِ بَدَأتِ بِالظُلمِ وَسَمِعتِ بي قَولَ الوُشاةِ بِلا ذَنبٍ أَتَيتُ بِهِ وَلا جُرمِ إِلّا صَبابَةَ عاشِقٍ لَكُمُ أَورَثتِهِ سُقماً عَلى سُقمِ قَد كُنتُ أَحسَبُني جَليداً عَنكُمُ فَإِذا فُؤادي غيرُ ذي عَزمِ ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ حُبّاً قاتِلي حَتّى بُليتُ بِما بَرى جِسمي… متابعة قراءة أخطأت أنت بدأت بالصرم

وآخر عهدي بالرباب مقالها ألست

وَآخِرُ عَهدي بِالرَبابِ مَقالُها أَلَستَ تَرى مَن حَولَنا فَتَرَقَّبا مِنَ الضَوءِ وَالسُمّارُ فيهِم مُكَذِّبٌ جَريءٌ عَلَينا أَن يَقولَ فَيَكذِبا فَقُلتُ لَها في اللَهِ وَاللَيلُ ساتِرٌ فَلا تَشعَبي إِن تُسأَلي العُرفَ مَشعِبا فَصَدَّت وَقالَت بَل تُريدُ فَضيحَتي فَأَحبِب إِلى قَلبي بِها مُتَغَضِّبا وَباتَت تُفاتيني لَعوبٌ كَأَنَّها مَهاةٌ تُراعي بِالصَرائِمِ رَبرَبا فَلَمّا تَقَضّى اللَيلُ إِلّا أَقَلَّهُ وَأَعنَقَ… متابعة قراءة وآخر عهدي بالرباب مقالها ألست

لعمري لو أبصرتني يوم بنتم

لَعَمرِيَ لَو أَبصَرتِني يَومَ بِنتُمُ وَعَيني بِجاري دَمعِها تَتَرَقرَقُ وَكيفَ غَداةَ البَينِ وَجدي وَكَيفَ إِذ نَأَت دارُكُم عَن شِدَّةِ الوَجدِ آرَقُ لَأَيقَنتِ أَنَّ القَلبَ عانٍ بِذِكرِكُم وَأَنّي رَهينٌ في حِبالِكَ مُثَقُ فَصَدَّت صُدودَ الرِئمِ ثُمَّ تَبَسَّمَت وَقالَت لِتِربَيها اِسمَعا لَيسَ يَرفَقُ فَقالَت لَها إِحداهُما هُوَ مُحسِنٌ وَأَنتِ بِهِ فيما تَرى العَينُ أَخرَقُ وَقالَت لَها الأُخرى… متابعة قراءة لعمري لو أبصرتني يوم بنتم

إذا خدرت رجلي ذكرتك صادقا

إِذا خَدِرَت رِجلي ذَكَرتُكِ صادِقاً وَصَرَّحتُ إِذ أَدعوكِ بِاِسمِكِ لا أُكني وَإِنّي لَتَغشاني لِذِكرَكِ رَوعَةٌ يَخِفُّ لَها ما بَينَ كَعبي إِلى قَرني وَأَفرَحُ بِالأَمرِ الَّذي لا أُبينُه يَقيناً سِوى أَن قَد رَجَمتُ بِهِ ظَنّي وَقُلتُ عَسى عِندَ اِصطِباري وَجَدتُهُ لِذِكرَتِها إِيّايَ صَرَّت لَها أُذني فَيا نُعمُ قَلبي في الأَسارى إِلَيكُم رَهينٌ وَقَد شَطَّ المَزارُ بِكُم… متابعة قراءة إذا خدرت رجلي ذكرتك صادقا

هل تعرف اليوم رسم الدار والطللا

هَل تَعرِفُ اليَومَ رَسمَ الدارِ وَالطَلَلا كَما عَرَفتَ بِجَفنِ الصَيقَلِ الخِلَلا دارٌ لِمَروَةَ إِذ أَهلي وَأَهلُهُمُ بِالكانِسِيَّةِ نَرعى اللَهوَ وَالغَزَلا أَمسى شَبابُكِ عَنّا الغَضَّ قَد رَحَلا وَلاحَ في الرَأسِ شَيبٌ حَلَّ فَاِشتَعَلا إِنَّ الشَبابَ الَّذي كُنّا نَزُنُّ بِهِ وَلّى وَلَم نَقضِ مِن لَذّاتِهِ أَمَلا وَلّى الشَبابُ حَميداً غَيرَ مُرتَجَعٍ وَاِستَبدَلَ الرَأسُ مِنّي شَرَّ ما بَدَلا… متابعة قراءة هل تعرف اليوم رسم الدار والطللا

إن من تهوى مع الفجر ظعن

إِنَّ مَن تَهوى مَعَ الفَجرِ ظَعَن لَلهَوى وَالقَلبُ مِتباعُ الوَطَن بانَتِ الشَمسُ وَكانَت كُلَّما ذُكِرَت لِلقَلبِ عاوَدتُ دَدَن نَظَرَت عَيني إِلَيها نَظرَةً مِهبَطَ الحُجّاجِ مِن بَطنِ يَمَن مَوهِناً تَمشي بِها بَغلَتُها في عَثانينَ مِنَ الحَجِّ ثُكَن فَرَآها القَلبُ لا شَكلَ لَها رُبَّما يُعجَبُ بِالشَيءِ الحَسَن قُلتُ قَد صَدَّت فَماذا عِندَكُم أَحسَنُ الناسِ لِقَلبٍ مُرتَهَن وَلَئِن… متابعة قراءة إن من تهوى مع الفجر ظعن

ألقتلى أراك أعرضت عني

أَيُّها العاتِبُ الَّذي رامَ هَجري وَبِعادي وَما عَلِمتُ بِذاكا أَلِقَتلى أَراكَ أَعرَضتَ عَنّي أَم بِعادٌ أَم جَفوَةٌ فَكفاكا قَد بَرَيتَ العِظامَ وَالجِسمَ مِنّي وَهَوانا مُوافِقٌ لِهَواكا قَد بُلينا وَما نَجودُ بِشَيءٍ وَيحَ نَفسي يا حِبَّ ما أَجفاكا أَنتَ في القَولِ عازِفٌ مِن هَوى النَف سِ إِلَينا في الطَرفِ حينَ نَراكا وَإِذا ما ذُكِرتُ راعَكَ ذِكري… متابعة قراءة ألقتلى أراك أعرضت عني