لقد حببت نعم إلي بوجهها

ديوان عمر بن أبي ربيعة

لَقَد حَبَّبَت نُعمٌ إِلَيَّ بِوَجهِها

مَسافَةَ ما بَينَ الوَتائِرِ فَالنَقعِ

وَمِن أَجلِ ذاتِ الخالِ أَعمَدتُ ناقَتي

أُكَلِّفُها سَيرَ الكَلالِ مَعَ الظَلعِ

وَمِن أَجلِ ذاتِ الخالِ آلَفُ مَنزِلاً

أَحِلُّ بِهِ لا ذا صَديقٍ وَلا زَرعِ

وَمِن أَجلِ ذاتِ الخالِ يَومَ لَقيتُها

بِمُندَفَعِ الأَخبابِ سابَقَني دَمعي

وَمِن أَجلِ ذاتِ الخالِ عُدتُ كَأَنَّني

مُخامِرُ داءٍ داخِلٍ وَأَخو رِبعِ

أَلَم تَرَ ذاتُ الخالِ أَنَّ مَقالَها

لَدى البابِ زادَ القَلبَ رَدعاً عَلى رَدعِ

وَأُخرى لَدى البَيتِ العَتيقِ نَظَرتُها

إِليها تَمَشَّت في عِظامي وَفي سَمعي

فَلَم أَنسَ مِلأَشياءِ لا أَنسَ نَظرَتي

إِلَيها وَتِربَيها وَنَحنُ لَدى سَلعِ

رابط القصيدة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم (ولد 644م / 23 هـ - توفي 711م / 93 هـ) شاعر مخزومي قرشي، شاعر مشهور لم يكن في قريش أشعر منه وهو كثير الغزل والنوادر ، ولُقِب بالعاشق. أحد شعراء الدولة الأموية ويعد من زعماء فن التغزل في زمانه. وهو من طبقة جرير، والفرزدق والأخطل.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *