صدت بثينة عني أن سعى ساع

ديوان جميل بن معمر
ديوان جميل بثينة

صَدَّت بُثَينَةُ عَنّي أَن سَعى ساعِ

وَآيَسَت بَعدَ مَوعِدٍ وَإِطماعِ

وَصَدَّقَت فيَّ أَقوالاً تَقَوَّلَها

واشٍ وَما أَنا لِلواشي بِمِطواعِ

فَإِن تَبيني بِلا جُرمٍ وَلا تِرَةٍ

وَتولَعي بِيَ ظُلماً أَيُّ إيلاعِ

فَقَد يَرى اللَهُ أَنّي قَد أُحِبُّكُمُ

حُبّاً أَقامَ جَواهُ بَينَ أَضلاعي

لَولا الَّذي أَرتَجي مِنهُ وَآمُلُهُ

لَقَد أَشاعَ بِمَوتي عِندَها ناعي

يا بَثنُ جودي وَكافي عاشِقاً دَنِفاً

وَاِشفي بِذَلِكَ أَسقامي وَأَوجاعي

إِنَّ القَليلَ كَثيرٌ مِنكِ يَنفَعُني

وَما سِواهُ كَثيرٌ غَيرُ نَفّاعِ

آلَيتُ لا أَصطَفي بِالحُبِّ غَيرَكُمُ

حَتّى أُغَيَّبَ تَحتَ الرَمسِ بِالقاعِ

قَد كُنتُ عَنكُم بَعيدَ الدارِ مُغتَرِباً

حَتّى دَعاني لِحيني مِنكُمُ داعِ

فَاِهتاجَ قَلبي لِحُزنٍ قَد يُضَيِّقَهُ

فَما أُغَمِّضُ غُمضاً غَيرَ تَهياعِ

وَلا تُضيعَنَّ سِرّي إِن ظَفِرتِ بِهِ

إِنّي لِسِرِّكِ حَقّاً غَيرُ مِضياعِ

أَصونُ سِرِّكِ في قَلبي وَأَحفَظهُ

إِذا تَضايَقَ صَدرُ الضَيِّقِ الباعِ

ثُمَّ اِعلَمي أَنَّ ما اِستَودَعتِني ثِقَةً

يُمسي وَيُصبِحُ عِندَ الحافِظِ الواعي

رابط القصيدة

جميل بن معمر

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان في أول أمره راويا لشعر هدبة بن خشرم، كما كان كثير عزة راوية جميل فيما بعد. لقب بجميل بثينة لحبه الشديد لها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *