لمن الديار ببرقة الروحان

لِمَنِ الدِيارُ بِبُرقَةِ الرَوحانِ إِذ لا نَبيعُ زَمانَنا بِزَمانِ إِن زُرتُ أَهلَكِ لَم يُبالوا حاجَتي وَإِذا هَجَرتُكِ شَفَّني هِجراني هَل رامَ جَوُّ سُوَيقَتَينِ مَكانَهُ أَو حَلَّ بَعدَ مَحَلِّنا البُردانِ راجَعتُ بَعدَ سُلُوِّهِنَّ صَبابَةً وَعَرَفتُ رَسمَ مَنازِلٍ أَبكاني أَصبَحنَ بَعدَ نَعيمِ عَيشٍ مُؤنِقٍ قَفراً وَبَعدَ نَواعِمٍ أَخدانِ قَد رابَني نَزَعٌ وَشَيبٌ شائِعٌ بَعدَ الشَبابِ وَعَصرِهِ الفَينانِ… متابعة قراءة لمن الديار ببرقة الروحان

أبا العوف إن الشول ينقع رسلها

أَبا العَوفِ إِنَّ الشَولَ يَنقَعُ رِسلُها وَلَكِن دَمُ الثَأرِ النُمَيرِيِّ أَنقَعُ تُبَكّي عَلى سَلمى إِذا الحَيُّ أَصعَدوا وَتَترُكُ رَيّانَ القَتيلَ المُضَيَّعا إِذا صُبَّ ما في القَعبِ فَاِعلَم بِأَنَّهُ دَمُ الشَيخِ فَاِشرَب مِن دَمِ الشَيخِ أَو دَعا

أصبح حبل وصلكم رماما

أَصبَحَ حَبلُ وَصلِكُمُ رِماما وَما عَهدٌ كَعَهدِكِ يا أُماما إِذا سَفَرَت فَمَسفَرُها جَميلٌ وَيُرضي العَينَ مَرجِعُها اللِثاما تُري صَديانَ مَشرَعَةً شِفاءً فَحامَ وَلَيسَ وارِدَها وَحاما أَمَنَّيتِ المُنى وَخَلَبتِ حَتّى تَرَكتِ ضَميرَ قَلبي مُستَهاما سَقى الأُدَمى بِمُسبِلَةِ الغَوادي وَسُلمانينَ مُرتَجِزاً رُكاما سَمِعتُ حَمامَةً طَرِبَت بِنَجدٍ فَما هِجتَ العَشيَّةَ يا حَماما مُطَوَّقَةً تَرَنَّمُ فَوقَ غُصنٍ إِذا ما… متابعة قراءة أصبح حبل وصلكم رماما

أقمنا وربتنا الديار ولا أرى

أَقَمنا وَرَبَّتنا الدِيارُ وَلا أَرى كَمَربَعِنا بَينَ الحَنِيَّينِ مَربَعا أَلا حَبَّ بِالوادي الَّذي رُبَّما نَرى بِهِ مِن جَميعِ الحَيِّ مَرأىً وَمَسمَعا أَلا لا تَلوما القَلبَ أَن يَتَخَشَّعا فَقَد هاجَتِ الأَحزانُ قَلباً مُفَزَّعا وَجودا لِهِندٍ بِالكَرامَةِ مِنكُما وَما شِئتُما أَن تَمنَعا بَعدُ فَاِمنَعا وَما حَفَلَت هِندٌ تَعَرُّضَ حاجَتي وَلا نَومَ عينَيَّ الغِشاشَ المُرَوَّعا بِعَينِيَ مِن جارٍ… متابعة قراءة أقمنا وربتنا الديار ولا أرى

عرين من عرينة ليس منا

عَرينٌ مِن عُرَينَةَ لَيسَ مِنّا بَرِئتُ إِلى عُرَينَةَ مِن عَرينِ قُبَيَّلَةٌ أَناخَ اللُؤمُ فيها فَلَيسَ اللُؤمُ تارِكَهُم لِحينِ عَرَفنا جَعفَراً وَبَني عُبَيدٍ وَأَنكَرنا زَعانِفَ آخَرينِ أَتَوعِدُني وَراءَ بَني رِياحٍ كَذَبتَ لِتَقصُرَنَّ يَداكَ دوني فَنِعمَ الوَفدُ وَفدُ بَني رِياحٍ وَنِعمَ فَوارِسُ الفَزَعِ اليَقينِ أَكُلَّ الدَهرِ حِلٌّ وَاِرتِحالٌ أَما يُبقي عَلَيَّ وَما يَقيني وَماذا يَبتَغي الشُعَراءُ مِنّي… متابعة قراءة عرين من عرينة ليس منا

أنتم فررتم يوم عدوة مازن

أَنتُم فَرَرتُم يَومَ عَدوَةِ مازِنٍ وَقَد هَشَموا أَنفَ الحُتاةِ عَلى عَمدِ هُمُ مَهَّدوهُ رَجعَهُ بَعدَ رَثمِهِ وَأَنتُم شُهودٌ مُعصِمونَ عَلى حَردِ تَمَنَّونَ دَولاتِ الزَمانِ وَصَرفَهُ إِذا ضاقَ مِنكُم مَطلَعُ الوِردِ بِالوِردِ وَتَدعونَ ماروكاً أَبا العَمِّ ناصِراً عَلَيهِم إِذا ما أَعصَمَ الوَغدُ بِالوَغدِ فَلَم تُدرِكوا بِالعَمِّ ثَأراً وَلَم يَكُن لِيُدرَكَ ثَأرٌ بِالتَنابِلَةِ القُفدِ

عفا قو وكان لنا محلاً

عَفا قَوٍّ وَكانَ لَنا مَحَلّاً إِلى جَوَّي صَلاصِلَ مِن لُبَينى أَلا نادِ الظَعائِنَ لَو لَوَينا وَلَولا مَن يُراقِبنَ اِرعَوَينا يَقُلنَ وَقَد تَلاحَقَتِ المَطايا كَذاكَ القَولُ إِنَّ عَلَيكَ عَينا أَلَم تَرَني بَذَلتُ لَهُنَّ وُدّي وَكَذَّبتُ الوُشاةَ فَما جَزَينا إِذا ما قُلتَ حانَ لَنا التَقاضي بَخِلنَ بِعاجِلٍ وَوَعَدنَ دَينا تُضيءُ لَنا الحِجالُ سَنا غِمامٍ إِذا لَمَحَت غَوارِبُهُ… متابعة قراءة عفا قو وكان لنا محلاً

يقول ذوو الحكومة من قريش

يَقولُ ذَوُو الحُكومَةِ مِن قُرَيشٍ أَتَفخَرُ بَعدَ جارِكُمُ المُصابُ غَدَرتَ وَما وَفَيتَ وَفاءَ حَزنٍ فَأَورَثتَ الوَفاءَ بَني جَنابِ

أخالد عاد وعدكم خلابا

أَخالِدَ عادَ وَعدُكُمُ خِلابا وَمَنَّيتِ المَواعِدَ وَالكِذابا أَلَم تَتَبَيَّني كَلَفي وَوَجدي غَداةَ يُرَدُّ أَهلُكُمُ الرِكابا أَهَذا الوُدُّ زادَكِ كُلَّ يَومٍ مُباعَدَةً لِإِلفِكَ وَاِجتِنابا لَقَد طَرِبَ الحَمامُ فَهاجَ شَوقاً لِقَلبٍ ما يَزالُ بِكُم مُصابا وَنَرهَبُ أَن نَزورَكُمُ عُيوناً مُصانَعَةً لِأَهلِكِ وَاِرتِقابا فَما بالَيتِ لَيلَتَنا بِنَجدٍ وَدَمعُ العَينِ يَنحَدِرُ اِنسِكابا لِذِكرِكِ حينَ فَوَّزَتِ المَطايا عَلى شَرَكٍ تَخالُ… متابعة قراءة أخالد عاد وعدكم خلابا