جزيت الطيبات أخا لقوم

جُزيتَ الطَيِّباتِ أَخاً لِقَومٍ أَخاً يا عُروَ كُنتَ لَهُم جِماعا وَثَغرٍ قَد شَهِدتَ فَلَم تُضِعهُ وَلَولا ما شَهِدتَ لَكانَ ضاعا وَكَم مِن مَأزِقٍ جَلَّيتَ عَنهُ إِذا كانَ الرِجالُ بِهِ رَعاعا تَخَيَّرَتِ المَنايا يَومَ زارَت نَواصِيَنا تُقَمِّعُها اِنقِماعا

ودع أمامة حان منك رحيل

وَدِّع أُمامَةَ حانَ مِنكَ رَحيلُ إِنَّ الوَداعَ إِلى الحَبيبِ قَليلُ تِلكَ القُلوبُ صَوادِياً تَيَّمنَها وَأَرى الشِفاءَ وَما إِلَيهِ سَبيلُ أَعذَرتُ في طَلَبِ النَوالِ إِلَيكُمُ لَو كانَ مَن مَلَكَ النَوالَ يُنيلُ إِن كانَ طَبَّكُمُ الدَلالُ فَإِنَّهُ حَسَنٌ دَلالُكِ يا أُمَيمَ جَميلُ قالَ العَواذِلُ قَد جَهِلتَ بِحُبِّها بَل مَن يَلومُ عَلى هَواكَ جَهولُ كَنَقا الكَثيبِ تَهَيَّلَت أَعطافُهُ… متابعة قراءة ودع أمامة حان منك رحيل

ألم يكن في وسوم قد وسمت بها

أَلَم يَكُن في وُسومٍ قَد وَسَمتُ بِها مَن حانَ مَوعِظَةٌ يا حارِثَ اليَمَنِ إِنَّ القَصائِدَ قَد جازَت غَرائِبُها ما بَينَ مِصرَ إِلى الأَجزاعِ مِن عَدَنِ يُخزي اليَمانِيَةَ المُخضَرَّ عَرمَضُها تَجريدُ لا طَيِّبٍ مِنها وَلا حَسَنِ تَلقى حِياضَ بَني الدَيّانِ مُترَعَةً وَغالَ حَوضَكَ خُبثُ الماءِ وَالعَطَنِ إِنّا وَجَدنا قَنانَ اللُؤمِ إِذ نَبَتوا أَصلاً خَبيثاً وَفَرعاً بادِيَ… متابعة قراءة ألم يكن في وسوم قد وسمت بها

تروعنا الجنائز مقبلات

تُرَوِّعُنا الجَنائِزُ مُقبِلاتٍ فَنَلهو حينَ تَذهَبُ مُدبِراتِ كَرَوعَةِ هَجمَةٍ لَمغارِ سَبعٍ فَلَمّا غابَ عادَت رائِعاتِ

أتنسى دارتي هضبات غول

أَتَنسى دارَتي هَضَباتِ غَولٍ وَإِذ وادي ضَرِيَّةَ خَيرُ وادي وَعاذِلَةٍ تَلومُ فَقُلتُ مَهلاً فَلا جَوري عَلَيكِ وَلا اِقتِصادي فَلَيتَ العاذِلاتِ يَدَعنَ لَومي وَلَيتَ الهَمَّ قَد تَرَكَ اِعتِيادي نَرى شِرباً لَهُ شُرُعٌ عِذابٌ فَنُمنَعُ وَالقُلوبُ لَهُ صَوادي قَليلٌ ما يَنالُكَ مِن سُلَيمى عَلى طولِ التَقارُبِ وَالبِعادِ خَصَيتُ مُجاشِعاً وَشَدَدتُ وَطئي عَلى أَعناقِ تَغلِبَ وَاِعتِمادي وَما رامَ… متابعة قراءة أتنسى دارتي هضبات غول

ألا حي دار الهاجرية بالزرق

أَلا حَيِّ دارَ الهاجِرِيَّةِ بِالزُرقِ وَأَحبِب بِها داراً عَلى البُعدِ وَالسُحقِ سَقَتكِ الغَوادي هَل بِرَبعِكِ قاطِنٌ أَمِ الحَيُّ ساروا نَحوَ فَيحانَ فَالعَمقِ فَقَد كُنتِ إِذ لَيلى تَحُلُّكِ مَرَّةً لَنا بِكِ شَوقٌ غَيرُ طَرقٍ وَلا رَنقِ أَلا قُل لِبَرّادٍ إِذا ما لَقيتَهُ وَبَيِّن لَهُ إِنَّ البَيانَ مِنَ الصِدقِ أَحَقٌّ بَلاغاتٌ أَتَتني مَشابِهاً وَبَيِّن لَهُ إِنَّ البَيانَ… متابعة قراءة ألا حي دار الهاجرية بالزرق

ألا يا لقوم ما أجنت ضريحة

أَلا يا لَقَومٍ ما أَجَنَّت ضَريحَةٌ بِمَيسانَ يُحثى تُربُها فَوقَ أَسوَدا إِذا لَفَّ عَنهُ مِن يَدَي حُطَمِيَّةٍ وَأَبدى ذِراعَي باسِلٍ قَد تَخَدَّدا نَمَتهُ القُرومُ الصيدُ مِن آلِ جَعفَرٍ وَأَورَثَ مَجداً في رِياحٍ وَسُؤدَدا

أميجاس الخبائث عد عنا

أَميجاسَ الخَبائِثِ عَدِّ عَنّا بِضَأنِكَ يا اِبنَ آكِلَةٍ سَلاها وَإِنَّ السَوأَةَ الكُبرى لَفيكُم تُشَدُّ عَلى مَناخِرِكُم عُراها

عرفت ببرقة الوداء رسما

عَرَفتُ بِبُرقَةِ الوَدّاءِ رَسماً مُحيلاً طابَ عَهدُكَ مِن رُسومِ عَفا الرَسمَ المُحَيلَ بِذي العَلَندى مَساحِجُ كُلِّ مُرتَزِجٍ هَزيمِ فَلَيتَ الظاعِنينَ هُمُ أَقاموا وَفارَقَ بَعضُ ذا الأَنَسِ المُقيمِ فَما العَهدُ الَّذي عَهِدَت إِلَينا بِمَنسِيِّ البَلاءِ وَلا ذَميمِ وَزارَت فِتيَةً وَرِحالَ مَيسٍ لَدى فُتلٍ مَرافِقُهُنَّ هيمِ يُساقِطنَ النَقيلَ وَهُنَّ خوصٌ بِغُبرِ البيدِ خاشِعَةِ الحُزومِ تُعَطَّفُ مِن تَوابِعِ… متابعة قراءة عرفت ببرقة الوداء رسما

إن الفرزدق أخزته مثالبه

إِنَّ الفَرَزدَقَ أَخزَتهُ مَثالِبُهُ عَبدُ النَهارِ وَزاني اللَيلِ دَبّابُ لا تَهجُ قَيساً وَلَكِن لَو شَكَرتَهُمُ إِنَّ اللَئيمَ لَأَهلِ السَروِ عَيّابُ قَيسُ الطِعانِ فَلا تَهجو فَوارِسَهُم لِحاجِبٍ وَأَبي القَعقاعِ أَربابُ هُمُ أَطلَقوا بَعدَ ما عَضَّ الحَديدُ بِهِ عَمروَ بنَ عَمروٍ وَبِالساقَينِ أَندابُ أَدّوا أُسَيدَةَ في جِلبابِ أُمُّكُمُ غَصباً فَكانَ لَها دِرعٌ وَجِلبابُ مُجاشِعٌ لا حَياءٌ في… متابعة قراءة إن الفرزدق أخزته مثالبه