إني امرؤ يبني لي المجد البان

ديوان جرير

إِنّي اِمرُؤٌ يَبني لِيَ المَجدَ البان

أَندُبُ مَجداً غَيرَ مَجدِ ثُنيان

مِنّا أَبو قَيسٍ وَمِنّا الحَوطان

وَاِبنُ زُهَيرٍ مُعلِماً وَالعَمران

وَالهَيصَمانِ وَبَنو ذي النيران

ما لِحَفيفِ القَصَباتِ الجوفان

عُدّوا الفَعالَ وَزِنوا بِالميزان

جيئوا بِمِثلِ قَعنَبٍ وَالعَلهان

وَاِبنِ أَبي سودٍ غَداةَ الأَرنان

أَو كَأَبي حَزرَةَ سَمِّ الفُرسان

وَالحَنتَفَينِ يَومَ شَلِّ الأَظعان

وَما اِبنُ حِناءَةَ الرَتِّ الوان

يَومَ تَسَدّى الحَكَمَ بنَ مَروان

وَالمُطعِمونَ في لَيالي الشَفّان

وَحِظوَةُ السَبقِ لَنا وَالأَلفان

طَعدو بِنا الخَيلُ طُموحَ العِقبان

نَحمي ذِمارَ جَدَفٍ بِمَرّان

نَحنُ اِستَلَبنا الجَونَ وَاِبنِ حَسّان

وَرادَفَ الأَملاكَ مِنّا رِدفان

قَد عَلِمَت بَكرٌ وَقَيسُ عَيلان

وَالخِندِفِيّونَ بِغَدرِ الأَقيان

إِذ كَذَّبَ الأَقرَعُ دَعوى الفُرسان

وَخَرَّ في بَحرِ الرِماحِ الأَشطان

عَلى الجَبينِ ساجِدَ العِمران

إِنَّ اِبنَ وَقبٍ وَاِبنَ أُمِّ خَوران

وَاِبنَ القُيونِ غُلَّقٌ في الأَقران

يُصَلصِلُ الحِجلَ بِغَيرِ الإيمان

لا سَلَّمَ اللَهُ عَلى القِردِ الزان

وَيَسأَلُ المَوتى فُضولَ الأَكفان

شاعَ الحَديثُ يا فَتاةَ الفِتيان

رابط القصيدة

جرير

جرير بن عطية الكلبي اليربوعي التميمي (33 هـ - 110 هـ/ 653 - 728 م) شاعرُ من بني كليب بن يربوع من قبيلة بني تميم وهي قبيلة في نجد. من أشهر شعراء العرب في فن الهجاء وكان بارعًا في المدح أيضًا. كان جرير أشعر أهل عصره، ولد ومات في نجد، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل. كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً. بدأ حياته الشعرية بنقائض ضد شعراء محليين ثم تحول إلى الفرزدق "ولج الهجاء بينهما نحوا من أربعين سنة" وإن شمل بهجائه أغلب شعراء زمانه مدح بني أمية ولازم الحجاج زهاء العشرين سنة.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *