أشتقت وانهل دمع عينك أن

أَشتَقتَ وَاِنهَلَّ دَمعُ عَينِكَ أَن أَضحى قِفاراً مِن خُلَّتي طَلَحُ بَسابِسٌ دارُها وَمَعدَنُها تُمسي خَلاءً وَما بِها شَبَحُ إِلّا عسولٌ أَو حاجِلٌ نَغِقٌ وَذو ضُياحٍ في صَوتِهِ بَحَحُ يَضبَحُ فيها شَختاً تُجاوِبُهُ إِذا صاحَ يَومٌ رَوّاغَةٌ ضَبُحُ كَأَنَّهُ لَم يَكُن بِهِ أَحَدٌ فَالقَلبُ مِن قَلبِ مَن نَأى قَرِحُ تَشوقُهُ عُدمُلُ الدِيارِ وَما أَشقاهُ إِلا الدّوارِسُ… متابعة قراءة أشتقت وانهل دمع عينك أن

خل قلبي من سليمى نبلها

خَلَّ قَلبي مِن سُلَيمى نَبلُها إِذ رَمَتني بِسِهامٍ لَم تَطِش طَفلَةُ الأَطرافِ رُودٌ دُميَةٌ وَشَواها بَختَرِيٌّ لَم يُحَش وَتَزينُ الوَجهَ مِنها غُرَّةٌ تَبرُقُ الأَبصارُ مِنها لَم تُعَش وَكَأَنَّ الدُرَّ في أَخراصِها بَيضُ كَحلاءَ أَقَرَّتهُ بِعُش وَلَها عَينا مَهاةٍ في مَهاً تَرتَعي نَبتَ خُزامى وَنَتَش بَعضُها يَغذو سِخالاً نُبَّهاً قائِماتٍ بَينَ ثيرانٍ نُفُش تَرتَعي نَبتَ عَدابٍ… متابعة قراءة خل قلبي من سليمى نبلها

أرقت وشر الداء هم مؤرق

أَرقتُ وَشَرُّ الداءِ هَمٌ مُؤَرِّق كَأَنّي أَسيرٌ جانَبَ النَومَ موثَقُ تذَكر سَلمى أَو صَريعٌ لِصَحبِهِ يَقولُ إِذا ما عَزَّت الخَمرُ أَنفِقوا يَشُبُّ حُمَيّا الكَأسِ فيهِ إِذا اِنتَشى قَديمُ الخِتامِ بابِلِيٌّ مُعَتَّقُ يَقولُ الشُروبُ أَيُّ داءٍ أَصابَهُ أَتَخبيلُ جِنٍّ أَم دَهاهُ المُرَوَّقُ يَموتُ وَيَحيا تارَةً مِن دَبيبِها وَلَيسَ لَهُ أَن يُفصِحَ القيلَ مَنطِقُ وَأَعجَبَ سَلمى أَنَّ… متابعة قراءة أرقت وشر الداء هم مؤرق

بانت سليمى وأقوى بعدها تبل

بانَت سُلَيمى وَأَقوى بَعدَها تُبَلُ فالفَأوُ مِن رُحبِهِ البِرِّيتُ فَالرِجَلُ وَقَفتُ في دارِها أُصلاً أُسائِلُها فَلَم تَجِب دارُها وَاِستَعجَمَ الطَلَلُ لَمّا تَذَكَّرتُ مِنها وَهِيَ نازِحَةٌ مَواعِداً قَد طَبَتها دونِيَ العِلَلُ ظَلَّت عَساكِرُ مِن حُزنٍ تُراوِحُني وَسَكرَةٌ بَطَنَت فَالقَلبُ مُختَبَلُ بانَت وَناءَت وَأَبكى رَسمُ دِمنَتِها عَيناً تَسيلُ كَما يَنفي القَذي الوَشَلُ وَقَد تَبَدَّت بِها هَوجاءُ مُعصِفَةٌ… متابعة قراءة بانت سليمى وأقوى بعدها تبل

بان الخليط فقلبي اليوم مختلس

بانَ الخَليطُ فَقَلبي اليَومَ مُختَلَسُ حينَ اِزلَأَمّوا فَما عاجوا وَلا حَبَسوا يُحدى بِهِم كُلُّ عَجعاجٍ وَيَعمَلَةٍ ما في سَوالِفِها عَيبٌ وَلا قَعَسُ تَعومُ في الآلِ مُرخاةً أَزِمَّتُها إِذا أَقولُ وَنَوا مِن سيرِهِم مَلَسوا وَفي الخُدورِ مَهاً بِيضٌ مَحاجِرُها تَفتَرُّ عَن بَرَدٍ قَد زانَهُ اللَعسُ يَشفي القُلوبَ عِذابٌ لَو يُجادُ بِهِ كَالبَرقِ لا رَوَقٌ فيهِ وَلا… متابعة قراءة بان الخليط فقلبي اليوم مختلس

ألا طرقتنا بالقرينين موهنا

أَلا طَرَقَتنا بِالقَرينَينِ مَوهِناً وَقَد حَلَّ في عَينَيَّ مِن سِنَتي غَمضي سُلَيمى فَشاقَتني وَهاجَت صَبابَتي بِطَرفٍ لَها ساجٍ وَذي أُشُرٍ بَضِّ كَأَنَّ عَلى أَنيابِها بَعدَ هَجعَةٍ صُبابَةَ ماءِ الثَلجِ بِالعَسَلِ الغَضِّ فَلَمّا عَرَثنا يَنفَحُ المِسكَ جَيبُها إِذا نَهَضَت كادَت تَميلُ مِنَ النَهضِ عَرَضتُ عَلَيها أَن تُجِدَّ وِصالَنا وَأَن تَبذُلَ المَعروفَ لَو قَبِلَت عَرضي وَقُلتُ لَها… متابعة قراءة ألا طرقتنا بالقرينين موهنا

قد تسديتها وتحتي أمون

قَد تَسَدَّيتُها وَتَحتي أَمونٌ طَوعَةُ الرَأسِ بازِلٌ عُبهورُ نَحوُ عَبدِ العَزيزِ ما تَطعَمُ النَو مَ وَمِنها بَعدَ الرَواحِ البُكورُ وَهُوَ الثالِثُ الخَليفَةُ لِلُّ هِ إِمامٌ لِلمُؤمِنينَ أَميرُ إِن أَرادوا التُقى فَعَدلٌ تَقِيٌّ أَو أَرادوا عَدلاً فَلَيسَ يَجورُ جَدُّهُ مُرَّتَينِ جَدُّ أَبيهِ فَإِلى العيصِ يَنتَمي وَيَصيرُ وَلَدَتهُ المُلوكُ مَلكاً هُماماً فَهُوَ بَدرٌ غَمَّ النُجومَ مُنيرُ حَكَمِيّاً… متابعة قراءة قد تسديتها وتحتي أمون

ألا طال التنظر والثواء

أَلا طالَ التَنَظُّرُ وَالثَواءُ وَجاءَ الصَيفُ وَاِنكَشَفَ الغِطاءُ وَلَيسَ يُقيمُ ذو شَجَنٍ مُقيمٍ وَلا يَمضي إِذا اِبتُغِيَ المَضاءُ طَوالَ الدَهرِ إِلّا في كِتابٍ لِمِقدارٍ يُوافِقُهُ القَضاءُ وَلا يُعطى الحَريصُ غِنىً لِحِرصٍ وَقَد يَنمي لِذي الجودِ الثَراءُ غَنِيُّ النَفسِ ما اِستَغنَت غَنِيٌّ وَفَقرُ النَفسٍ ما عَمِرَت شَقاءُ إِذا اِستَحيا الفَتى وَنَشا بِحِلمٍ وَسادَ الحَيذَ حالَفَهُ السَناء… متابعة قراءة ألا طال التنظر والثواء

اليأس من طول الثواء رواح

اليَأسُ مِن طولِ الثَواءِ رَواحُ وَالمُكثُ فيهِ تَثَبُّتٌ وَنَجاحُ وَفي التَعَفُّفِ عَن مسائِلَ جَمَّةٍ تُزري بِصاحِبِها حَياً وَفَلاحُ لا يُلبِسَنَّ أَخٌ أَخاهُ مَواعِداً خُلُفاً كَما لَبِسَ السَرابَ رُماحُ إِنَّ القَصائِدَ خَيرَها وَشِرارَها مِثلُ المَناهِلِ عَذبَةٌ وَمِلاحُ فَسَلِ الجَوادَ إِذا تَبَرَّعَ بِالنَدى وَذَرِ البَخيلَ فَإِنَّهُ أَنَاحُ لا يَستَوي ذو بَسطَةٍ نالَ العُلا وَمُقَصِّرٌ وَهنُ القُوى دَحداحُ… متابعة قراءة اليأس من طول الثواء رواح