نصبنا لكم رأسا فلم تكلموا به

نَصَبنا لَكُم رَأساً فَلَم تَكلِموا بِهِ وَنَحنُ ضَرَبنا رَأسَكُم فَتَصَدَّعا وَنَحنُ قَسَمنا الأَرضَ نِصفَينِ نِصفُها لَنا وَنُرامي أَن تَكونَ لَنا مَعا بِتِسعينَ أَلفاً تَألَهُ العَينُ وَسطَهُ مَتى تَرَهُ عَينا الطُرامَةِ تَدمَعا إِذا ما أَكَلنا الأَرضَ رَعياً تَطَلَّعَت بِنا الخَيلُ حَتّى نَستَبيحَ المُمَنَّعا

دعاني امرؤ أحمى على الناس عرضه

دَعاني اِمرُؤٌ أَحمى عَلى الناسِ عِرضَهُ فَقُلتُ لَهُ لَبَّيكَ لَمّا دَعانِيا هَجَتهُ يَرابيعُ العِراقِ وَلَم يَجِد لَها في قَديمِ الدَهرِ إِلّا التَوالِيا فَإِن تَسعَ يا اِبنَ الكَلبِ تَطلُبُ دارِماً لِتُدرِكَهُ لا تَفتَأِ الدَهرَ عانِيا أَتَطلُبُ عادِياً بَنى اللَهُ بَيتَهُ عَزيزاً وَلَم يَجعَل لَكَ اللَهُ بانِيا سَعَيتَ شَبابَ الدَهرِ لَم تَستَطِعهُمُ أَفَالآنَ لَمّا أَصبَحَ الدَهرُ فانِيا… متابعة قراءة دعاني امرؤ أحمى على الناس عرضه

هممت بيعلى أن أغشي رأسه

هَمَمتُ بِيَعلى أَن أُغَشِّيَ رَأسَهُ حُساماً إِذا ما خالَطَ العَظمَ أَقصَدا لَقَد خَرَطوا مِنّي لَأَعبُرَ هارِباً يُبادِرُ ضَوءَ الصُبحِ سَهماً خَفيدَدا