أمن آل سلمى الطارق المتأوب

أَمِن آلِ سَلمى الطارِقُ المُتأَوِّبُ إِليَّ وَبيشٌ دونَ سَلمى وَكَبكَبُ فَكِدتُ اشتياقاً إِذ أَلَمَّ خَيالُها أَبوحُ وَيَبدو مِن هَوايَ المُغَيَّبُ وَيَوماً بِذي بيشٍ ظَللت تَشَوُّقاً لِعَينَيكَ أَسرابٌ مِنَ الدَمعِ تُسكَبُ أُتيحَت لَنا إِحدى كِلابِ بنِ عامِرٍ وَقَد يُقدَرُ الحَينُ البَعيدُ وَيُجلَبُ بِأَرضٍ نأى عَنها الصَديقُ وَغالَني بِها مَنزِلٌ عَن طيَّةِ الحيِّ أجنَبُ وَما هَرَبَت مِن… متابعة قراءة أمن آل سلمى الطارق المتأوب

أمسى شبابك عنا الغض قد حسرا

أَمسى شَبابُكَ عَنّا الغَضُّ قَد حَسَرا لَيتَ الشَبابَ جَديدٌ كالَّذي عَبَرا إِنَّ الشَبابَ وَأَيّاماً لَهُ سَلَفَت وَلَّى وَلَم أَقضِ مِن لَذّاتِهِ وَطَرا أَودى الشَبابُ وَأَمسَت عَنكَ نازِحَةً جُملٌ وَبُتَّ جَديدُ الحَبلِ فانبَتَرا فَاصبِر فَما لكَ إِلا أَن تَهيمَ بِها وَإِن تُهَيِّجكَ أَطلالٌ فَتَدَّكِرَا أَمسَى وَقَد شابَ لا يَنسَى تَذَكُّرَها لا بَل يَزيدُ إِذا ما اسمٌ… متابعة قراءة أمسى شبابك عنا الغض قد حسرا

ألا هاج التذكر لي سقاما

أَلا هاجَ التَذَكُّرُ لِي سَقامَا وَنُكسَ الدَاءِ والوَجَعَ الغَراما سَلامَةُ إِنَّها هَمّي وَدائِي وَشَرُّ الدَاءِ ما بَطَنَ العِظاما فَقُلتُ لَهُ وَدَمعُ العَينِ يَجري عَلى الخَدَّينِ أَربَعَةً سِجاما عَلَيكَ لَها السَلامُ فَمَن لِصَبٍّ يَبيتُ اللَيلَ يَهذي مُستَهاما

أكلثم فكي عانيا بك مغرما

أَكَلثَم فُكّي عانِياً بِكِ مُغرَما وَشُدّي قُوى حَبلٍ لَنا قَد تَصَرَّما فَإِن تُسعِفيهِ مَرَّةً بِنوالِكُم فَقَد طالَما لَم يَنجُ مِنكِ مُسَلَّما كَفى حَزَناً أَن تَجمَعَ الدارُ شَملَنا وَأُمسي قَريباً لا أَزورُكِ كَلثَما دَعي القَلبَ لا يَزدَد خَبالاً مَعَ الَّذي بِهِ مِنكِ أَو داوي جَواهُ المُكَتَّما وَمَن كانَ لا يَعدو هَواهُ لِسانَهُ فَقَد حَلَّ في قَلبي… متابعة قراءة أكلثم فكي عانيا بك مغرما

إذا ما أتى من نحو أرضك راكب

إِذا مَا أَتى مِن نَحوِ أَرضِكِ راكِبٌ تَعَرَّضتُ واستَخبَرتُ والقَلبُ مُوجَعُ فَأَبدا إِذا استَخبَرتُ عَمداً بِغَيرِها ليَخفَى حَديثي والمُخادِعُ يَخدَعُ وَأُخفِي إِذا استَخبَرتُ أَشياءَ كارِهاً وَفِي النَفسِ حاجاتٌ إِلَيها تَطَلَّعُ فَسِرُّكِ عِندي فِي الفُؤادِ مُكَتَّمٌ تَضَمَّنَهُ مِنّي ضَميرٌ وَأَضلُعُ إِلَى اللَهِ أَشكُو لا إِلى الناسِ حاجَتي وَلا بُدَّ مِن شَكوى حَبيبٍ يُرَوَّعُ أَلا فارحَمي مَن… متابعة قراءة إذا ما أتى من نحو أرضك راكب

ولكنني وكلت من كل باخل

وَلَكِنَّني وُكِّلتُ مِن كُلِّ باخِلٍ عَليَّ بِما أُعنى بِهِ وَأُمَنَّعُ وَفي البُخلِ عارٌ فاضِحٌ وَنَقيصَةٌ عَلى أَهلِهِ والجُودُ أَبقى وَأَوسَعُ أجِدَّكَ لا تَنسى سُعادَ وَذِكرَها فَيَرقأُ دَمعُ العَينِ مِنكَ فَتَهجَعُ طَرِبت فَما يَنفَكُّ يُحزِنُكَ الهَوى مُوَدِّعُ بَينٍ راحِلٌ وَموَدَّعُ أَبى قَلبُها إِلا بعاداً وَقَسوَةً وَمالَ إِلَيها وُدُّ قَلبِكَ أَجمَعُ فَلا هِيَ بِالمَعروفِ مِنكَ سَخيَّةٌ فَتُبرِمُ… متابعة قراءة ولكنني وكلت من كل باخل