هل في ادكار الحبيب من حرج

هَل في ادِّكارِ الحَبيبِ مِن حَرَجِ أَم هَل لِهَمِّ الفؤادِ مِن فَرَجِ أَم كَيفَ أَنسى رَحِيلنا حُرُماً يَومَ حَلَلنا بِالنَّخلِ مِن أَمَجِ يَومَ يَقولُ الرَسولُ قَد أذِنَت فائتِ عَلى غَيرِ رِقبَةٍ فَلِجِ أَقبَلتُ أَسعى إِلى رِحالِهِم في نَفحَةٍ مِن نَسيمِها الأَرِجِ

يا ليت شعري عمن كلفت به

يا لَيتَ شِعري عَمَّن كَلِفتُ بِهِ مِن خَثعَمٍ إِذ نأَيتُ ما صَنَعوا قَومٌ يَحُلُّونَ بِالسَّديرِ وَبِال حيرَةِ مِنهُم مَرأَى وَمُستَمَعُ أَن شَطَّتِ الدارُ عَن ديارِهِمُ أَأَمسَكوا بِالوِصالِ أَم قَطَعوا بَل هُم عَلى خَيرِ ما عَهِدتُ وَما ذَلِكَ إِلا التأميلُ والطَّمَعُ

يا موقد النار بالعلياء من إضم

يا مُوقِدَ النّارِ بِالعَلياءِ مِن إِضَمِ أوقِد فَقَد هِجتَ شَوقاً غَيرَ مُنصَرِمِ يا مُوقِدَ النّارِ أوقِدها فَإِنَّ لَها سَناً يَهيجُ فُؤَادَ العاشِقِ السَّدِمِ نارٌ أَضاءَ سَناها إِذ تُشَبُّ لَنا سَعدِيَّةٌ دَلُّها يَشفي مِنَ السَقَمِ وَلائِمٍ لامَني فيها فَقُلتُ لَهُ قَد شَفَّ جِسمي الَّذي أَلقى بِها وَدَمي فَما طَرِبتَ لِشَجوٍ كُنتَ تَأمَلُهُ وَلا تَأَمَّلتَ تِلكَ الدارَ… متابعة قراءة يا موقد النار بالعلياء من إضم

رأيت لها نارا تشب ودونها

رَأَيتُ لَها ناراً تُشَبُّ وَدونَها بَواطِنُ مِن ذي رَجرَجٍ وَظَواهِرُ فَخَفَّضتُ قَلبي بَعدَ ما قُلتُ إِنَّهُ إِلى نارِها مِن عاصِفِ الشَوقِ طائِرُ فَقُلتُ لِعَمروٍ تِلكَ يا عَمرو دارُها تُشَبُّ بِها نارٌ فَهَل أَنتَ ناظِرُ تَقادَمَ مِنّي العَهدُ حَتّى كَأَنَّني لِذكرَتِها مِن طولِ ما مَرَّ هاجِرُ وَفي مِثلِ ما جَرَّبتُ منذُ صَحِبتَني عَذَرتَ أَبا يَحيى لَو… متابعة قراءة رأيت لها نارا تشب ودونها