إذا كنت معتدا خليلا فلا يرق

ديوان أبو الأسود الدؤلي

إِذا كُنتَ مُعتَدّاً خَليلاً فَلا يَرُق

عَلى ما لَدَيكَ المُستَدِقّ بَخيلُ

فَإِنَّكَ مَهما تَلقَ مِنّي فَإنَّما

قُصارُكَ ذُلٌّ صادِقٌ وَقَبولُ

وَلَستُ بِمِعراضٍ إِذا ما لَقيتُهُ

تَعَبَّسَ كالغَضبانِ حينَ يَقولُ

وَلا بَسبَسٍ كالعَنزِ أَطوَلُ رِسلِها

وَرِئمانِها يومانِ ثُمَّ يَزولُ

وَلَستُ كَجِلبٍ يَسمَعُ الناسُ هَزمَهُ

وَتَحتَ الحَفيفِ حاصِرٌ وَمُحوِلُ

رابط القصيدة

أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني (16 ق.هـ/69 هـ)، من ساداتِ التابعين وأعيانِهم وفقهائهم وشعرائهم ومحدِّثيهم ومن الدهاة حاضرِي الجواب، وهو كذلك عالم نحوي وأول واضع لعلم النحو في اللغة العربية وشكّل أحرف المصحف، ووضع النقاط على الأحرف العربية بأمر من الإمام علي بن أبي طالب.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *