ألا يا دار عبلة بالطوي

أَلا يا دارَ عَبلَةَ بِالطَويِّ كَرَجعِ الوَشمِ في كَفِّ الهَدِيِّ كَوَحيِ صَحائِفٍ مِن عَهدِ كِسرى فَأَهداها لِأَعجَمَ طِمطِمِيِّ أَمِن زَوِّ الحَوادِثِ يَومَ تَسمو بَنو جُرمٍ لِحَربِ بَني عَدِيِّ إِذا اِضطَّرَبوا سَمِعتَ الصَّوتَ فيهِم خَفيّاً غَيرَ صَوتِ المَشرَفِيِّ وَغَيرَ نَوافِذٍ يَخرُجنَ مِنهُم بِطَعنٍ مِثلَ أَشطانِ الرَكِيِّ وَقَد خَذَلَتهُمُ ثُعَلُ بنُ عَمروٍ سَلامانيَّهُم وَالجَروَلِيِّ

ألا قبح الله البراجم كله

أَلا قَبَّحَ اللَهُ البَراجِمَ كُلَّه وَجَدَّعَ يَربوعاً وَعَفَّرَ دارِها وَآثَرَ بِالمِلحاةِ آلَ مُجاشِعٍ رِقابَ إِماءٍ يَقتَنينَ المَفارِما فَما قاتَلوا عَن رَبِّهِم وَرَبيبِهِم وَلا آذَنوا جاراً فَيَظفَر سالِما وَما فَعَلوا فِعلَ العُوَيرِ بِجارِهِ لَدى بابِ هِندٍ إِذ تَجَرَّدَ قائِما